التحديات والمشاكل التي تواجه أطفال فلسطين مقدمه لمحكمة العدل الدولية

انا فلسطيني أحب الحياة

أحب بيتي وبستاني ومدرستي.

أحب فلسطين وأدافع عنها فهي ارضي وعرضي  أحب الحريه وفِي سبيلها أضحي

أيها الساده الكرام.

o       من منكم لا يعشق الحريه. كما يعشقها أطفال فلسطين  الحريه هي التي يجتمع عليها أطفال فلسطين  مع الالم. والامل. يعيش أطفال فلسطين  فالأمل والالم هما وجهات لنفس العمله في فلسطين. فمع كل لحظة الم  لحظة أمل ممزوجه إما بالدموع او بالدماء

o       أيها الساده. كيف لكم ان تتصوروا أطفال فلسطين. وهم إما مدرجين بدمائهم او بالسلاسل مقيدين   كيف لكم ان تتصوروا. أطفال فلسطين وهم يبيتون تحت أنقاض منازلهم التي هدمها الاحتلال الاسرائيلي. يفترشون الارض ويلتحفون السماء مشردين.

o       كيف لكم ان تتصوروا أطفال فلسطين والرصاص الطائش الغادر يخترق أجسادهم.

o       كيف لكم  ان تتصوروا أطفال فلسطين. وهم خلف القضبان  في الزنازين والسجون وشبح الموت يلا حقهم .

o       ان الشعب الفلسطيني بما فيهم الأطفال يعانون  اكثر من نصف قرن تحت الاحتلال الاسرائيلي من انتهاك صارخ لحقوقهم  رغم وجود أحكام لتوفير  الحمايه  للمدنين تحت الاحتلال الأجنبي وفقاً للقانون الدولي .

o       لا يزال أطفال فلسطين يتعرضون للقتل والجرح والاعتقال والارهاب  من قبل الاحتلال.

o       أيها الساده الكرام.

o       جئتكم من فلسطين المنكوبه والمحتله لعلي أستطيع  ان انقل إليكم  ما يعانيه أطفال فلسطين من جراء الاحتلال الاسرائيلي البغيض والذي يضرب كل القوانين والدساتير والحقوق الإنسانيه عرض الحائط  ومن هنا ومن جنيف من قاعة محكمة العدل الدولية  التي اخذت على عاتقها حماية الانسان المظلوم والمنكوب والمعذب في الارض. لاقول لكم.

o       ان أطفال فلسطين. حتى هذه اللحظه ما زالوا من اكثر الأطفال معناة على مستوى العالم  جراء ممارسات الاحتلال. الاسرائيلي طويل الامد.

o       هذا الاحتلال اقترف العديد من الانتهاكات لحقوق الانسان الفلسطيني راح ضحيتها الآلاف من الأطفال والشباب والنساء وفِي تقرير الأمين العام للأمم المتحده حول الأطفال والنزاعات المسلحه. مع العديد من تقارير المنظمات الدولية  ومؤسسات حقوق الانسان بما في ذلك المنظمات الاسرائيليه  ان قوات الاحتلال الاسرائيلي لجأت الى الاستخدام المفرط  للقوه والقتل غير القانوني رغم انه لا توجد مؤشرات على ان الأطفال الذين. قُتلوا شكلوا خطراً او تهديداً لقوات الاحتلال كما أصيب اكثر من ٢٦٠٠ طفلاً من جراء استخدام اسرائيل للذخيرة الحيه ضد الأطفال العزل ومنذ اندلاع الهبه الاخيره في شهر تشرين الاول عام ٢٠١٥ وحتى نهاية ٢٠١٦ قتلت قوات الاحتلال  ٥٦ طفلا من الضفه الغربيه .

o       وفِي تقرير الحركه العالميه للدفاع عن أطفال فلسطين  ان اسرائيل قتلت ١٣ طفلاً مع بداية ٢٠١٧.

o       وبلغ عدد الجرحى والإعاقات لدى الأطفال حوالي ١٦٦٢٠ جريحاً. وبلغت نسبة الأطفال الذين يعانون من الأمراض المزمنة ٤٤٨٦ طفلاً في الضفه الغربيه  و ٩٠٢١ طفلاً في قطاع غزه

o       ان سياسة الاحتلال اتجاه الأطفال هي سياسه ممنهجه ومستمرة طالت كامل منظومة حقوق الطفل بدءاً من انتهاك حق الحياة الى انتهاك  حق التعليم والصحه .

o       وتشير الإحصائيات والتقارير الصادره عن المؤسسات الدولية اليونسيف والحركة العالميه للدفاع عن الأطفال  ان سلطات  الاحتلال الاسرائيلي. يعتقل ويحاكم حوالي ٧٠٠ طفل  بين ١٢-١٧. عاماً امام محاكمها العسكريه يتعرضون خلالها لأساليب مختلفه من التعذيب وإساءة المعامله من جانب جيش الاحتلال الاسرائيلي إضافة ً الى افتقار المحاكم العسكريه لأي معايير المحاكمه العادله .

o       وقد بلغ متوسط عدد الأطفال المعتقلين في السجون الاسرائيليه خلال العام الماضي   ٢٠١٦ حوالي ٣٠٠ طفل دون سن ١٨ .

o       وقد أكد صندوق الامم المتحده للطفوله  اليونسيف  في تقرير  جاء فيه ان الأطفال الفلسطينين المحتجزين لدى اسرائيل يتعرضون لمعامله سيئه  بصور ممنهجة واسعة النطاق تنتهك القانون الدولي وحسب التقرير فان هناك ٧٠٠ فلسطيني تتراوح أعمارهم بين ١٢ -١٧ عاماً غالبيتهم من الذكور يتعرضون للاعتقال والاستجواب والاحتجاز من جانب الجيش الاسرائيلي والشرطه واجهزة الأمن بالضفه الغربيه المحتله كل عام .

o       ورصد التقرير نمازج الممارسات التي قال انها تصل الى حد العقاب والمعامله القاسية غير الإنسانيه والمهنية المخالفة لمعاهدة حقوق الطفل والمناهضة للتعذيب.

o       وطبقاً للتقرير تبدأ إساءة معاملة الأحداث الفلسطينيه بفعل الإعتقال نفسه الذي يحدث عادةً في أنصاف الليالي وينفذه جنود مدججون  بالسلاح ويستمر خلال المحاكمات وإصدار الأحكام .

o       كما جاء في التقرير ان الأحداث الفلسطينين الذين تعتقلهم غالبيتهم اثناء إلقاء الحجاره يتعرضون لعنف بدني  وتهديدات خلال استجوابهم ويجبرون على الاعتراف ولا يسمح لهم على الفور الاتصال بمحامين او بذويهم خلال اعتقالهم.  وأضاف. وتستمر. المعامله التي لا تتناسب مع حقوق الطفل اثناء مثولهم امام المحاكم. بما في ذلك تقييد الأطفال بالأغلال ورفض. الإفراج عنهم بكفالة وفرض احكام إحتجاز ونقل الأطفال خارج. الاراضي الفلسطينيه المحتله  ليقضوا فترة الحكم  داخل اسرائيل.

o       وقد استند صندوق الامم المتحده للطفوله في تقريره الى اكثر من ٤٠٠ حاله موثقه  منذ ٢٠٠٩. الى جانب الوثائق  القانونيه وتقارير جماعات حكوميه وغير حكوميه ومقابلات مع احداث فلسطينين  ومسؤولين ومحامين إسرائيليه وفلسطينيه .

o       وفِي تقرير  صادر عن منظمة العفو الدولية  كشفت حالات عرض فيها جيش الاحتلال حياة المدنيين للخطر بما في ذلك الأطفال. من خلال استخدامهم  كدروع بشريه وناقش التقرير  امثله مثل إجبارهم على البقاء داخل او قرب المنازل التي احكموا سيطرتهم عليها واستخدموها كمواقع عسكريه وتم إجبار بعضهم  على تنفيذ مهام خطره مثل تفتيش الممتلكات والاشياء المشتبه  في ان تكون مفخخه .

o       يشير  رئيس  لجنة أهالي الاسرى والمعتقلين في القدس  ان الاحتلال خلال هذا العام  اعتقل نحو ٤٧٠. من القدس بينهم ٥٧ طفلاً دون  سن ١٨ عام يتهمهم  بإلقاء  الحجاره والزجاجات الفارغه على  أهداف له بالاضافة بالاضافه الى مئات الأطفال المحكوم عليهم بالحبس في منازلهم بالتهمه نفسها وأكد ان احكام الأطفال المتهمين لرشق الحجاره تتراوح بين ثلاثة أشهر وعامين ويلفت. رئيس اللجنه ان التشديد على أطفال في القدس ذهب  الى حد الإعتقال بتهمة ممارسة شئ .

o       من حريتهم على مواقع التواصل الاجتماعي مثل نشر صور للشهداء او للأسرى حيث وصلت احكام سجن بعضهم  الى عام ونصف العام ولفت الى ان عنصرية إسرائيليه مستفحلة تتمثل في التجاهل التام لتحريض المستوطنين ضد الفلسطينين.

o       الأطفال وهدم المنازل .

o       ان ما يقوم به الاحتلال الاسرائيلي من هدم المنازل والمنشاءات والمدارس هو مصادرة لحقوق الأطفال في العيش بأمان واستقرار فالاحتلال الاسرائيلي. يقوم بسياسة التطهير العرقي للمجموعات البدوية بمختلف المناطق وخاصه مدينة القدس وما حولها  وغيرها فالتهويد المستمر لهذه المناطق ومصادرة الاراضي وهدم المنازل حولت حياة الانسان الفلسطيني الى جحيم دائم وصدام مستمر مع المستوطنين الذين يعتدون على الفلسطينين تحت مرئى ومسمع جيش الاحتلال هذه السياسه الممنهجة تعيق الحياة بل تميتها هذه المآسي تلقي بظلالها على كل مناحي الحياة وتؤدي الى الفقر والمرض الجسمي والنفسي وقد تفشت ظاهرة التبول اللاإرادي عند الأطفال .

o       في تقرير صادر عن وكالة  معاً أشار فيها الى ان ٧٢ مدرسه تعرضت لاعتداء من قبل جنود الاحتلال ومستوطنيه وقد تاثر ما مجموعه ٢١٨٨٢ طالباً إضافه الى الخسائر الماديه والتدمير الكلي والجزئي نتيجة التكسير والخلع .

o       وفِي تقرير صادر عن مركز المعلومات الاسرائيلي بتسيلم ان الاحتلال  قام بتاريخ  ٢٢/٨/٢٠١٧  بهدم مبنى مدرسه تابعه لقرية جب الذيب.  مخلفين بذلك. ثمانين طالبه وطالبه بلا مؤسسه تربوية  تخدم إحتياجاتهم .

o       ان هدم مبنى المدرسه ليلة افتتاح السنه الدراسية تحديداً هو مثال على التنكيل الممنهج الذي تمارسه السلطات الاسرائيليه المختلفة بحق الفلسطينين بهدف إشقائهم  ودفعهم بالتالي الى النزوح عن أراضيهم وبتاريخ ٩/٨/٢٠١٧ ومع اقتراب موعد  افتتاح العام الدراسي اعتدت السلطات الاسرائيليه على مؤسستين تربويتين  في تجمعات فلسطينيه في تجمع ابو النوار حيث صادرت ألواح شمسيه ذودت الكهرباء للمدرسه ولحضانات الأطفال وكانت قد تبرعت بها منظمات للغوث الإنساني وفِي منطقة تجمع بدو البابا بالقرب من العيزريه شمال القدس قام الاحتلال بهدم ومصادرة مقطوره  مكونه من الأخشاب وألواح الزينكو كان يعتزم استخدامها كروضة أطفال تتراوح أعمارهم  من ٤-٦ سنوات.

o       ان سياسة الهدم المستمرة من قبل الاحتلال الاسرائيلي على منازل الفلسطينين لا تتوقف بل هي في تصاعد مستمر وهذا بالضروره الى حاله من التشرد والضياع وانتشار الأمراض الجسدية والنفسية  وأكثر المتضررين من جراء ذلك هم الأطفال الذين يتركون مدارسهم  ليعملوا على مساعدة الاسرة .

o       جاء في تقرير. صادر عن مركز الإحصاء الفلسطيني  ان ما نسبته ٤،١ من اجمالي عدد الأطفال من الفئه العمريه  ١٥-١٧ هم أطفال عاملون بينما بلغت فئة العاملين  الملتحقين  بالمدرسة لنفس  الفئه٢٢٪‏ .

o       ويشير جهاز الإحصاء الفلسطيني  الى ان  ٢٧،٢ ٪‏.  من الأسر التي لا يوجد لديها أطفال اسر فقيره  ١٩،٤٪‏ هم. من الا طفال  وان ٥٤،٨٪‏ مصابون بفقر الدم .

o       في الخلاصة ان مامجموع ما قامت بهدمه السلطات الاسرائيليه خلال ٢٠١٥ ، ٦٤٥ منزل ومنشأة أدت الى تهجير والحاق الضرر ٢،١٨٠٪‏ فرداً منهم ١،١٥٩٪‏ منهم أطفال في محافظات الضفه الغربيه بما فيها محافظة القدس وهددت بهدم ٧٨٠ مسكناً.

o       أيها الساده. كيف لكم ان تتصوروا الانسان الفلسطيني  بعد ان يهدم منزله على ما فيه من اثاث واحتياجاته الضروريه وقد اصبح بلا مأوى يفتقر الى ابسط الاحتياجات التي تساعده على الاستمرار والعيش الكريم .

o       أيها الساده الكرام :

o       من هنا من من محكمة العدل الدوليه في جنيف والتي تكفلت بحماية حقوق الانسان وصيانة كرامته واستناداً للقانون الدولي فإننا نطالب المجتمع الدولي على ارغام اسرائيل على احترام القانون الدولي ووقف جرائهما بحق  اطفالنا .

o       يجب على المجتمع الدولي بما في ذلك مجلس الأمن  ان يتحمل مسؤولياته  وتقديم ألمساعده والحمايه اللازمه لاطفال فلسطين ومحاسبة منتهكي القانون الدولي سيما القوانين التي تهدف الى حماية حقوق الطفل .

o       ان من حق أطفال فلسطين ان يعيشوا في حريه وأمن وامان  وسلام وكرامه في وطنهم فلسطين ان الاوان. ان ينتهي الاحتلال الاسرائيلي عن الاراضي الفلسطينيه.

عفت صدقي الجعبري.  نائب  رئيس مجلس امناء الاتحاد النسائي الاسلامي العالمي .    فلسطين. 

 

المراجع.

1.     الحركه العالميه للدفاع عن أطفال فلسطين.

2.     مركز الإحصاء الفلسطيني.

3.     تقرير الأمين العام للأمم المتحده حول الأطفال والنزاعات المسلحه .

4.     صندوق الامم المتحده للطفوله. اليونسيف.

5.     تقرير صادر عن منظمة العفو الدوليه .

6.     تقرير لجنة أهالي الاسرى والمعتقلين في القدس .

7.     مركز المعلومات الاسرائيلي. بتسيلم.

8.     وكالة معاً للأخبار  .

أخر الأخبار